28‏/05‏/2010

الفن الصاعد

يجدر بنا الآن تغيير تسمية الفن الهابط .. فهو لم يعد هابطاً
وهو يصعد مع الآيام بالكم الهائل من الجمهور والمتابعين والمعجبين.

موضوعي ليس بالشيء الجديد , وربما انا الشخص المليون الذي يتكلم عن هذه الظاهرة


استغرب حقاً من الاشخاص الذين اعرفهم واعرف مستواهم الثقافي والعلمي , الذين يعجبون بمثل هذه الشخصيات , وهم كثر.

البارحة عرض على احدى القنوات الضخمة فيلم "بوحة"

لا أدر ِ ان كنت انا لا أملك الذوق الرفيع في اختيار ما اشاهد... ولا أحسن تقدير الفن .. فـالفنان "محمد سعد " ... اللي بهز

"عشرطعشر ألف" هزة بالثانية ... لديه آلاف المعجبين ... فمن أنا لآنفده

البارحة كنت اتفرج على الفيلم وأضحك ... ليس للكوميديا اللي بتشرشر منه ... انما من السخافة التي يطرحها ... لا أجد في أفلامه القصة المهمة والتي تستحق عمل فيلم لآجلها ... ولا اجد روح النكتة فيه ... بل بالعكس .. هو يبرز قمة التخلف والهبل بالعالم العربي.

يعني متكلفين على هالفيلم متكلفين ... يعملوا شغلة زي العالم والناس.

ومن فترة سمعت بمطرب أصيل نزل ع الساحة ... "أبو الليف" ... يعني فشر عمرو دياب قدامه !!

ما بعرف شو لازم ينحكى كمقدمة تليق بهيك حنجرة ذهبية ...

لكن بتركم مع مطرب الجيل ... الهضبة ... "أبو الليف"







وشكرا للقراءة :)


20‏/05‏/2010

24 حقيقة وحقيقة ... عني :)

مرحبا
قرأت هالموضوع عند ويسبر ... انه الواحد يكتب 25 شغلة عنه ... يخبرنا فيها شوي عن شخصيته ... وبعدها يختار 25 مدون ليكتبوا عن حالهم ... المشكلة كل المدونين اللي بعرفهم ما بيوصلوا 25 شخص ... لهيك الكل مدعو لأنه يكتب عن حاله :)

رح ابدا:

1- بعكس كتير من الشباب ... بكره ألعب كرة قدم ... وما بحب معظم الرياضات البدنية ... كسول شوي $:

2- بزعل بسرعة ... وما بحب المزح التقيل (سريع الانفعال... لدرجة الانفجار والبكاء)

3- بحب الثقافة والفنون ... بحب القراءة ... بس للأسف ما عندي وقت كبير :(

4- بكره النكديين ... مع اني انا مرات بنكد وبعصب!!

5- عندي احلام كتيرة ... حابب اسافر وألف العالم ..

6- ومن احلامي كمان اني اكمل دكتوراه ... إما بتخصصي الحالي "مدني" ... او بالمعماري :)

7- بحكوا عني غريب .. بأنه احيانا بكون "رزين وهادئ" ... واحياناً تانية بكون .. " مجنون مع هبل شوي" .. (هيك صاحبي من مدة قللي)

8- عندي عادة سيئة اني ما بعرف اضب ايدي ... وبضل اشتري كتير شغلات مفيدة وغير مفيدة

9- بنقهر جدا اذا حدا طلع من المكان اللي انا فيه من دون مايسكر الباب ... وخصوصي غرفتي

10 - يعترف بأني غير منظم ... بكون فيه 1000 شغلة ببالي وبدي اعملهم ... ببلش بكله مع بعضه , المهم ما برضى بمشروع الي ما اكمله
ملاحظة ... مش منظم لايعني مش مرتب !!

11- صاير عن جديد اكره الدراسة !!

12- بعتبروني أهلي اني غير اجتماعي ... مع اني بحب اعمل صداقات كتيرة واتعرف ع الناس

13- ما بعرف اتصرف بكتير اوقات ... وبتلبك بسرعة وبتغير لوني ...

14- مابحب اكون رقم 2 ... بحب يا اكون بالآول او لآ

15- ما بحب اشرب قهوة ولا شاي

17 - في شغلة مرات تعتبر منيحة ومرات لأ ... انه بكون ماشي مثلا بالجامعة ومبتسم ... ما بعرف ليه ... هلق ناس بحكولي انهم بحبوا يشوفوني الصبح وانا جاي لعندهم مبتسم وبخليهم يتفائلوا ... ومرات بفكروني مجنون!!

18 - بحب المفاجآت والهدايا :)

19- بخاف من الفشل ... واذا حسيت انه رح افشل بهالطريق بغيره بسرعة

20 - بس احيانا متهور ومجنون.

21- بحب اجيب هدايا كتير ... حتى لو مالقيت حدا اجيبله او مافي مناسبة بخترع اي اشي ... المهم لازم اجيب هدايا

22- بحلم انه اعمل عيلة صغيرة ... بحلم بشريكة حياتي من هلق -اللي مش لاقيها- ... ناس عندهم مفهوم عن الحب خاطئ ... انا بدور عن حدا بيفهمني وافهمه ونكون ع توافق تام ... مش الهبل اللي بشوفه بالجامعة والطوش اللي بعملوها الحبيبة ع شغلات فاضية.

23 - بحب انه الناس تتذكرني بعيدميلادي ويعملولي مفاجأة...

24 - مع انه اعتبر عاطفي زيادة عن اللزوم ... بس بكره المواقف العاطفية ... متل توديعة قبل سفر ... انه ما بحب لا أضم حدا ولا ابوسه

الحقيقة الاخيرة ... الخامسة والعشرون

عندي كرش مع اني ما بحب آكل ... بظن لآني ما بلعب رياضة .



بعرف انه شغلات هبلة اللي كتبتها بس هاد اللي طلع معي !!

المهم ... الكل مدعو لكتابة 25 حقيقة عنه :)

وشكرا لمروركم :)

15‏/05‏/2010

اجمل ما صنع الغرب عن الاسلام ... فيلم قصير





بدون اي مقدمات ... شاهد هذا الفيلم القصير

طريق واحد "أصبح الآن عندي بندقية" لنزار قباني


الذكرى 62 للنكبة


أريدُ بندقيّه..

خاتمُ أمّي بعتهُ

من أجلِ بندقيه

محفظتي رهنتُها

من أجلِ بندقيه..

اللغةُ التي بها درسنا

الكتبُ التي بها قرأنا..

قصائدُ الشعرِ التي حفظنا

ليست تساوي درهماً..

أمامَ بندقيه..

أصبحَ عندي الآنَ بندقيه..

إلى فلسطينَ خذوني معكم

إلى ربىً حزينةٍ كوجهِ مجدليّه

إلى القبابِ الخضرِ.. والحجارةِ النبيّه

عشرونَ عاماً.. وأنا

أبحثُ عن أرضٍ وعن هويّه

أبحثُ عن بيتي الذي هناك

عن وطني المحاطِ بالأسلاك

أبحثُ عن طفولتي..

وعن رفاقِ حارتي..

عن كتبي.. عن صوري..

عن كلِّ ركنٍ دافئٍ.. وكلِّ مزهريّه..

أصبحَ عندي الآنَ بندقيّه

إلى فلسطينَ خذوني معكم

يا أيّها الرجال..

أريدُ أن أعيشَ أو أموتَ كالرجال

أريدُ.. أن أنبتَ في ترابها

زيتونةً، أو حقلَ برتقال..

أو زهرةً شذيّه

قولوا.. لمن يسألُ عن قضيّتي

بارودتي.. صارت هي القضيّه..

أصبحَ عندي الآنَ بندقيّه..

أصبحتُ في قائمةِ الثوّار

أفترشُ الأشواكَ والغبار

وألبسُ المنيّه..

مشيئةُ الأقدارِ لا تردُّني

أنا الذي أغيّرُ الأقدار

يا أيّها الثوار..

في القدسِ، في الخليلِ،

في بيسانَ، في الأغوار..

في بيتِ لحمٍ، حيثُ كنتم أيّها الأحرار

تقدموا..

تقدموا..

فقصةُ السلام مسرحيّه..

والعدلُ مسرحيّه..

إلى فلسطينَ طريقٌ واحدٌ

يمرُّ من فوهةِ بندقيّه..

some of our cr8ive solutions